حول ويانا

حول وياناد

وفقا للمؤرخين البارزين لدى ويناد تاريخ طويل. في منظور المؤرخين أن الحياة البشرية المنظمة كانت موجودة في هذه الأجزاء، لا يقل عن ثلاث آلاف السنين. هناك أدلة لا تعد ولا تحصى عن حضارة عمر الحجر الجديدة وهذه يمكن رؤيتها في اماكن مختلفة في تلال وياناد، مثل تلك التي وجدت في الكهوف إدككل الشهيرة. الصور والكتابات التصويرية وجدت على جدران الكهوفين من امبكتمل (Ampukuthimala) التي تقع بين سلطان بطاري و امبلويل (Ambalavayal)، تتحدث من حقبة ماضية والحضارة. ابتداء من القرن ثمان عشر, التاريخ المسجل لوياناد هو متاح. في العصور القديمة، وكان يحكم هذه الأراضي من قبل راجاس من قبيلة فيدا,كان ويدار رجا باسكر الوك اكثر شهرة بين راجاس من هذه القبيلة. عقدت سلالة كرمتناد الملكي من قرب كوتايام, و تلشيري في كانور حقوق هذه الأراضي في أوائل القرن ثمانية عشر. ثم أنه جاء لفترة وجيزة في ظل سيادة مملكة ميسور كما حملته الانتخابية في ساحل مالابار تحت حيدر علي. ساعد بزش رجا من كرمبناد البريطانيين في حربهم ضد سلطان تيتوابن حيدر علي. فلما سقطت تيبو إلى بريطانيين انهم سيطروا على منطقة الإغراق بزش رجا.

ولما دفع رجا إلى برية وياناد، قام بتنظيم حرب، مثل ميليشيا الشعبية بمساعدة من القبائل الكرشيا وحارب مع بريطانيا في عدة لقاءات من نوع حرب العصابات. وقد كان هناك العديد من اللقاءات الشرسة والضروس بين البريطانيين وكيرالا فارما بزش رجا حتى انتحر رجا في عام 1805 عندما كان محاطا من قبل البريطانيين. بهذا قد انتهى الاحتلال البريطاني في وياناد. وفتحت السلطات البريطانية هضبة زراعة الشاي والمحاصيل النقدية الأخرى. كانت قد وضعت الطرق عبر المنحدرات الخطرة من وياناد، من كوزيكود الى تلشيري. وامتدت هذه الطرق إلى المدن ميسور وأوتي من خلال كودلور. ومن خلال هذه الطرق سكب المستوطنون من جميع أنحاء ولاية كيرالا وقد برهن هذه الغابات العذراء منجم ذهب حقيقي مع عوائد لا تصدق من المحاصيل النقدية. و بقيت وياناد تحت البريطانية حتى نالت الهند حرية في العام 1947. وعندما جاء ولاية كيرالا إلى حيز الوجود في عام 1956، كان وياناد جزء من حي كانور؛ وفي وقت لاحق في عام 1957 أضيف جنوب وياناد إلى منطقة كوزيكود وشمال وياناد بقيت مع منطقة كانور. من أجل تحقيق تطلعات شعب وياناد للتنمية، شمال ويناد وجنوبها انضمت معا لتشكيل منطقة الحاضر من وياناد. كما شكلت منطقة اثنا عشر ولاية كيرالا في احدي نوفمبر 1980 وهكذا وياناد تتألف من ثلاثة تلوكس- ويتر, مانندوادي, و سلطان البطاري.

وقسم الشمال من وياناد يمكن أن يسمى بجدارة دار سكان القبائل في ولاية كيرالا. تتكون الناس المحلي اساسا من مختلف الطوائف مثل كادنايكنس, كرماس, اديارس, كرشيارس, اورالس, بانيارس وماإلى ذلك. الحي، الذي يشكل حافة هضبة دكان في جنوب الهند, لديها الغطاء الحرجي المترف ويتلقى أكبر قدر ممكن من الأمطار السنوية بالمقارنة مع مناطق أخرى من الدولة. وياناد تشتهر للشلالات لها والوديان المغطاة بالضباب ومزارع التوابل ونطاق التلال ومحميات الحياة البرية والمواقع العمر للهجة. وهذه المواقع تجذب عشرات الأشخاص إلى وياناد كل عام.